النسوية بكونها حق !

ثرى محمد كاظم

تقول جيردا ليرنر* عن الوعي النسوي: ان تعريف الوعي النسوي يعني وعي النساء بأنهن ينتمين الى فئة ثانوية وأنهن تعرضن للظلم باعتبارهن نساء.

من هذا المنطلق نود القول بأن وضع النساء الثانوي في المجتمع الخاضع ليس وضعا مرتبطا بالطبيعة، وانما هو مفروض اجتماعيا وانه يجب علينا كنساء التحالف مع نساء اخريات والاحرار من الرجال  للتخلص من جميع اشكال القمع والظلم المسلط علينا وانه يجب تقديم بدائل للنظام الاجتماعي بحيث تتمتع فيه النساء مثلهن مثل الرجال بالاستقلالية وتحقيق المساواة ، نحن النساء والمناصرات لحقوق المرأة لطالما عشقنا الحرية في بلاد لم ترى المرأة فيها الحرية يوماً، بسبب الهيمنة الذكورية والقوانين الرجعية التي تصب في مصلحة الرجل.

جميعنا اليوم نسعى الى تحقيق هدف واحد وهو المساواة  في مجتمع واحد تحكمه الطائفية، والموروثات الاجتماعية والتقاليد العشائرية، وقوانين تحلل قتل المرأة تحت ما يسمى “جرائم الشرف وغسل العار” حيث تمارس الكثير من الافعال القبيحة دون رادع.

احتكرت المفاهيم الذكورية الجزء الأكبر من المجتمع، مفاهيم الحرية والحقوق والعدل وأسندتها إلى قوانين عرفية نشأت من المجتمع القبلي واستمرت حتى وصلت إلى المجتمع الحديث.

لا شك أن هناك من هو ضد “النسوية” أو معها وهو مفهوم تأسس قديماً في أوروبا عندما نهضت حركات التحرر ومن أشهرها الصراع النسوي في بريطانيا لانتزاع حق التصويت للمرأة، حيث تدعوا النسوية الى المساواة بين الجنسين بشكل رئيسي من اجل خلق حياة عادلة في المجتمع، وتُعنى بشكل رئيسي اعطاء الحقوق الأساسية التي سلبت من المرأة  في المجتمع مثل حق العمل والتعليم والمشاركة السياسية، وأيضاً انهاء الممارسات ضدهن من التعنيف أو الظلم الذي يتعرضن له من خلال القوانين أو الدساتير التي لا تعطيها حقها، وكثيرا ما نلاحظ ان مصطلح حرية المرأة  يستفز الذكوريين من الرجال المدافعين عن المجتمع الذكوري باعتبارهم “الجانب الأقوى” وتجعلهم يعاملون الطرف الأخر او من يطالب بالنسوية بمعناها المساواتية ، بكل تعالي واستحقار، ولكنهم لا يدركون بأن كل ما نريده هو الاستقلال بالذات والعيش بكرامة، ليسمح للجميع نساء ورجالا بالنمو والمشاركة في المجتمع بحرية وامان.

جيردا ليرنر / كاتبة أمريكية – نمساوية عضوة في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم توفت في شباط ٢٠١٣

عن Albadeel Alsheoi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: