بيان منظمة البديل الشيوعي في العراق حول جريمة اغتيال هشام الهاشمي

أقدمت عناصر مسلحة على ارتكاب جريمة أخرى تضاف لسلسلة الجرائم المرتكبة بحق الجماهير في العراق، إذ قاموا باغتيال الباحث والمحلل الأمني هشام الهاشمي أمام منزله وسط بغداد يوم أمس وأمام أنظار الأجهزة الأمنية التي تنتشر في شوارع العاصمة.

ارتكبت هذه الجريمة بعد تلقي الهاشمي تهديدات من جهات ميليشية تتوعده بالتصفية في حال استمراره بانتقاد المليشيات وأفعالها. وهكذا، وامام انظار العالم والجماهير في العراق، تقوم عصابات ميليشية باغتيال الهاشمي والاقدام على اعتداء دموي سافر آخر وغطرسة إجرامية أخرى ضد نفس هذه الجماهير وحقها في العيش بحرية وامان وبدون قبضة هذه القوى الميليشية على رقابها.

إن جريمة اغتيال هشام الهاشمي، ليست جريمة جنائية إنما هي جريمة سياسية بامتياز حالها حال الجرائم الكثيرة والمجازر التي ارتكبتها السلطة ومليشياتها بحق منتفضي أكتوبر من قتل وخطف وتغييب واعتقال، لأن هذه السلطة التي استمرت بنهب ثروات البلاد على مدار السبعة عشر عاما الماضية ومارست أبشع الجرائم بحق من يعارضها، لا تمتلك أمام تهالك منظومتها المتفسخة غير الاستمرار بالقتل.

الهاشمي هو ضحية سياسة لي الأذرع والصراعات الحالية بين أجنحة النظام الطائفي القومي الحاكم وان اغتياله يعبر عن سطوة وسيطرة المليشيات في كل مفاصلها، ويبين مدى الاستهانة بحياة المواطنين، ويعبر بشكل واضح كذلك عن عمق الأزمة المتفاقمة التي يعانيها النظام، خصوصا مع الضربات الموجعة التي وجهتها انتفاضة أكتوبر لهذه السلطة القمعية.

ان الصراع بين مختلف اجنحة النظام الإسلامي والقومي الحاكم وبالارتباط المباشر مع الصراع الدائر بين أمريكا وإيران وتنافسهما المتزايد على تشديد بسط نفوذهما داخل العراق، بات يتفاقم اكثر فاكثر منذ انتفاضة أكتوبر. ومع تنصيب الكاظمي رئيسا للوزراء، وبالاتفاق بينهما، دخل الصراع بين هاتين الدولتين والاجنحة المتصارعة طورا يتسم بالشدة حول تحديد مسار وموقع هذا النظام والحكومة، مع ما تتخلل ذلك من مناوشات واحتكاكات وإجراءات شكلية، ومع ما تنجم عن كل ذلك من مخاطر امنية تهدد الجماهير. تجري هذه الصراعات والمناوشات بالأساس على حساب سلب إرادة الجماهير وخنقها سياسيا وابعادها عن قضيتها الرئيسية في الخلاص من النظام بأكمله.

نحن في الوقت الذي نعبر عن عميق مواساتنا لأسرة وذوي الفقيد واصدقاءه ومحبيه، نستنكر وندين باشد عبارات الإدانة هذه الجريمة الوحشية ونحمل الحكومة مسؤولية الكشف عن القتلة واحالتهم الى المحاكم.

منظمة البديل الشيوعي في العراق

7/ 7/ 2020

عن Albadeel Alsheoi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*