بيان منظمة البديل الشيوعي في العراق حول مجزرة ساحة التحرير الأخيرة

مجزرة مروعة أخرى ترتكبها السلطة الفاشية للإسلام السياسي وشركاؤها القوميين، تضاف لسجلهم الإجرامي في القتل والاختطاف والاعتقال بحق الشابات والشباب المنتفض والباحث عن حياة لائقة وحرة والمقدم على التغيير الشامل والجذري لهذه المنظومة المتهرئة التي أصبحت طوقا كارثيا على رقاب الجماهير.

ان إقدام أجهزة السلطة وميلشياتها على ارتكاب جريمة ساحة التحرير مساء أمس الأحد المصادف السادس والعشرين من تموز 2020، تأكيد لا لبس فيه على نهج السلطة المستمر في ممارسة القمع وارتكاب الجرائم بحق الجماهير المنتفضة، وهو تأكيد آخر على إن حكومة مصطفى الكاظمي امتداد لنفس الحكومات السابقة التي عملت على تصفية المعترضين ضدها بطريقة وحشية وهمجية. لقد سبق وأن أعلنّا مرارا بان استراتيجية وسياسة هذه الحكومة هي خنق الانتفاضة والإجهاز عليها بأساليب شتى، وان وعود الكاظمي وادعاءاته بمنع سفك دماء المتظاهرين ما هي إلا محض هراء.

 

ان قتل عدد من المنتفضين السلميين بدم بارد وجرح العشرات منهم وحرق خيمهم على أيدي “قوات مكافحة الشغب” ومن تواطأ معها من المليشيات وقوى السلطة، إنما هي جريمة مبيته ومعد لها بشكل مدروس.  إن هذه الجريمة جاءت إثر التصعيد الكبير للاحتجاجات التي تشهدها محافظات الوسط والجنوب، في ظل انقطاع التيار الكهربائي وتردي واقع الخدمات وارتفاع نسب البطالة والفقر بشكل مهول، وما رافقها من احتجاجات واعتصامات لشرائح مختلفة من الخريجين غير المعينين، وعمال العقود والمحاضرين المجانيين المطالبين بالتعيين والحصول على فرص عمل.

تؤٍشر مجزرة ساحة التحرير بشكل واضح الى حجم الارتباك والخوف الذي يعيشه النظام العاجز عن توفير احتياجات المجتمع الأساسية، ما يجعله غير قادر على تقديم اي شيء للجماهير سوى القمع والقتل والإرهاب.

ان طريق الخلاص من مآسي هذه الأوضاع وإنهاء هذه الجرائم، هو إدامة النضال الذي بدأته انتفاضة أكتوبر وما رفعتها من الأهداف الثورية المتمثلة بالإطاحة بالنظام الهمجي البرجوازي الإسلامي والقومي الحاكم في العراق.  مع اشتداد وتصاعد أبعاد البؤس الاقتصادي لأكثرية الجماهير والبطالة الهائلة ومخاطر جائحة كورونا لم يبق هناك سبيل أمام الملايين من الجماهير المحرومة سوى تنظيم صفوف نضالها والإقدام على إنهاء هذه السلطة القمعية و إرساء دعائم حكومتها المجالسية الثورية محلها.

ندين بشدة هذه الجريمة البشعة بحق منتفضي ساحة التحرير، وكل الجرائم التي تمارسها السلطة تجاه المعارضين لها.  كما وندعو جماهير العمال والكادحين وجميع التحررين والشبيبة الثورية تنظيم صفوف نضالها بعزم وإرادة أكثر ومواجهة هذه السلطة الفاشية و السير نحو الانتصار و تحقيق أهداف ومطالب انتفاضة أكتوبر.

هذا، ونناشد الطبقة العاملة والاشتراكيين والتحررين في العالم للوقوف بوجه جرائم السلطة في العراق والضغط على حكوماتهم لشجب واستنكار هذه الجريمة ومنع وقوعها مجددا.

منظمة البديل الشيوعي في العراق

27 تموز 2020

عن Albadeel Alsheoi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*