مقاطعة الانتخابات هي الخيار وذلك صوت عمال وکادحي کردستان

منظمة البديل الشيوعي في العراق
ستجري في الثلاثین من ایلول هذا العام (٣٠ ايلول ٢٠١٨) الانتخابات البرلمانیة في اقلیم کردستان العراق للدورة الخامسة وذلك بعد تأجیلها ثمانیة اشهر، حیث كان من المقرر إجراؤها فی الاول من تشرین الثانی ٢٠١٧.
تأتي هذە الانتخابات في ظروف سیاسیة معينة واجواء خاصة تتسم بالمقاطعة الجماهیریة الواسعة لعمال وکادحي العراق للانتخابات البرلمانیة على صعيد العراق التي جرت في شهر أیار هذا العام، وفضح التزویرات والتلاعب بنتائجها، خاصة على صعيد الاقليم من قبل الحزبین الحاکمین. كما، وتأتي هذە الانتخابات تحديدا في الذکری السنویة الأولی للاحداث التي رافقت سياسة واستراتيجية الحرکة القومیة الکردیة وأحزابها الحاکمة والاسلامیة المتحالفة معها، في اجرائهما الأستفتاء العام في کردستان حول مصیر الأقلیم، حیث أضافت مشقّات ومآسي مضاعفة لما عانته الجماهير المحرومة في الاقلیم علی ایديهم.
هذا، وتجري الانتخابات في اوضاع تتسم باتساع رقعة الفصل الحاصل بين الجماهیر الکادحة وبين الحرکة القومیة الکردیة وأحزابها الحاکمة والمعارضة، بصورة لم یسبق لها مثیل في تأریخ کردستان، حیث عمّ الاقلیم، منذ اواخر السنة الماضیة وبدایة هذا العام، موجة واسعة من الأضرابات والمظاهرات والاحتجاجات الشعبیة العارمة وبشكل أكثر تنظيما وتنسيقاً، ضد فساد السلطة والأحزاب الحاکمة ومعارضتها القومیة نصف الليبرالية والإسلامیة.
ترى اكثرية الجماهير في كوردستان في هذە القوی البرجوازية القومية والاسلامیة مصدراً رئيسياً لمشقاتها ومآسيها حيث ان هذه القوى لا تمت بادنى صلة بمصالح الجماهير ومسعاها من اجل حياة آمنة ومرفهة وحرة. ولهذا ادلت الجماهیر الکادحة في الاقلیم، بصوتها الرافض ضد الأحزاب الحاکمة، لا بل وضد المعارضة القومیة اللیبرالیة والأسلامیة عبر احتجاجاتهم حيث دفعت دمها في هذه المسيرة الاحتجاجية . إن الأنتخابات الحالیة تأتي لما بعد هذا التصويت الجماهيري الرافض لهذه الاحزاب الحاكمة، لذا انها ليست الا مناورة كاريكاتورية ومسرحیة مفضوحة لخلط الأوراق وإعطاء الصبغة الشرعیة لوجود هذه القوى وسلطتها. يضاف الى ذلك، تستغل هذه القوى الانتخابات كوسيلة ومحاولة لإخفاء فسادها في نهب ثروات الأقلیم وعجزهم عن إدارته وحل مشاکلە مع الدولة المرکزیة، وتأمین المتطلبات الضروریة للعیش والحاجات الیومیة لسکانە. نحن ننتمي لهذا الصوت الرافض لعمال وکادحي کردستان والتي ادلوا بها قبل اجراء هذه المسرحیة المفضوحة.
ان التجربة التأریخیة لكل الدورات الانتخابیة السابقة في كوردستان اثبتت فشلها في إیجاد تغییر، لیس في حیاة الجماهیر فحسب، بل وحتی في نقل السلطة من ید إلی ید اخرى داخل عائلة الطبقة الحاکمة بین القومیین والأسلامیین، واظهرت للمواطنين مدى فضاحة التزویرات وحجم الغش الذي يمارسونه ومدى العوائق والصعوبات المالية والاعلامية التي يضعونها امام القوى الشيوعية والتحررية لسد الطريق امام مشاركتهم الواقعية.
آخذين كل ذلك بنظر الاعتبار، فان السبب الرئیسي لمقاطعتنا والذي يشكل اساس تكتيكنا تجاه الانتخابات الحالية هو كوننا جزءاً من المقاطعة الاجتماعية، المقاطعة الفعلية للجماهیر الکادحة في هذا الظرف الراهن لهذه المهزلة التي اسمها انتخابات. قالت الجماهير الکادحة في کردستان قول الفصل لیس فقط عبر الاحتجاجات والمظاهرات بل وفي النسبة الضئیلة للمشارکة في الانتخابات العراقیة. ان هذە المسرحیة لا تمثل سوى حفنة من المنتفعين منها والواهمين بها، ولهذا فانها فاقدة المشروعية.

منظمة البديل الشيوعي في العراق

23 ايلول 2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حول تظاهرات الخامس والعشرين من أيار، وضرورة التنظيم

 يدعو الكثير من الناشطين والتنسيقيات والقوى التي لا ترى الانتخابات حلا لمعضلات الجماهير، في مختلف ...

إرهاب حكومة إسرائيل ومجازرها يجب ان تتوقف فورا، كل التضامن مع الجماهير المضطهدة في فلسطين

تشهد الضفة الغربية وقطاع غزة منذ خمسة أيام احتجاجات جماهيرية رافقتها أحداث دموية حيث قام ...

مأزق النظام والقوى الإصلاحية، وضرورة تنظيم النضال الطبقي للعمال والكادحين

لم تنل جماهير العمال والشغيلة والكادحين شيئا من حكومة الكاظمي سوى المزيد من الفقر والبطالة ...

جريمة اغتيال الوزني ادانة للنظام والمدافعين عن بقاءه

مرة أخرى تقدم عصابات السلطة ومليشياتها على اغتيال الاصوات الحرة المعارضة لها، إذ قام المجرمون ...

النصر لإضرابات واحتجاجات عمال الأجور والعقود والمحاضرين، والإدانة الشديدة للقمع الحكومي الدموي لهم

انطلقت ومنذ عشرة أيام موجة جديدة من الإضرابات والاعتصامات والاحتجاجات لعمال الأجور والعقود المطالبين برفع ...

%d مدونون معجبون بهذه: