مظاهرة الجماهير في السليمانية تتعرض لهجوم وحشي من قبل السلطات

انطلق جمهور غفير من المعلمين والموظفين والعمال والكسبة والمعترضين في تظاهرة حاشدة في السليمانية يوم الخميس (3-12-2020) مواصلةً لتظاهرات اليوم السابق الأربعاء احتجاجاً على التأخير في دفع رواتبهم، وعدم اكتراث حكومة إقليم كردستان بما تعاني منه الجماهير من جوع وبطالة ونقص الخدمات وخنق الحريات.

شنت القوات القمعية التابعة للسلطات حملة ضد المتظاهرين السلميين مستخدمةً الرصاص البلاستيكي، والغاز المسيل للدموع، ونتيجة لذلك، عانى العديد من المتظاهرين من مشاكل ضيق التنفس والتدهور في حالتهم الصحية، وتم اعتقال أكثر من خمسة عشر شخصاً. وفي غضون ذلك، نظم قسم من النشطاء والمعلمين والموظفين في مدينة رانية تجمعا احتجاجيا ضد عدم دفع الرواتب وفرض الجوع من قبل سلطة الفساد، وأعربوا عن دعمهم للمتظاهرين في السليمانية.

جدير بالذكر ان حكومة إقليم كردستان صرفت لحد الآن أربعة رواتب فقط على مدار الأشهر الاثني عشر من هذا العام، مما أدى إلى العوز وتدهور كبير في المستوى المعيشي لقطاعات واسعة من الجماهير، وانتشرت المشاكل الاجتماعية مثل الانتحار وهجرة الشباب على نطاق واسع. ويأتي ذلك في وقت، تم فيه احتكار عائدات كبيرة من الموارد الطبيعية وموارد المعابر الحدودية من الجمارك والضرائب المحلية، من قبل كبار مسؤولي الأحزاب والحكومة وشركاتهم. لهذا السبب جاءت صرخة النساء الكادحات والجماهير الغاضبة والمقهورة بسبب العوز بصوت عال قائلات: “إن هذه السلطة الفاسدة، هي سلطة نهابة و مافياوية، يجب أن ترحل وتتركنا على حالنا” وسط الترحيب الحار من قبل المتظاهرين.

من المؤكد بأن هذه السلطة يجب أن ترحل، ولكن رحيلها، والأهم من ذلك، ضمان استيلاء هذه الجماهير الكادحة على السلطة بعد الرحيل، مرهون بتحقيق إرادتها السياسية، من خلال إرساء وسائل هذه الإرادة من لجان ومجالس وجمعيات، في ميادين المظاهرات والاحتجاجات، وفي أماكن العمل والأحياء.

من أجل الحصول على الرواتب وإخضاع حكومة إقليم كردستان والتقدم في حل مشكلة الجوع والبطالة، على المعلمين والموظفين والعمال ومنتسبي الدوائر انتخاب ممثليهم فوراً في مراكز العمل، وتشكيل لجنة عليا من الممثلين في جميع أنحاء كردستان تعلن عن مطالبهم، كي تتمكن، وبدعم من القوة الموحدة لهذه الجماهير المعترضة، أن تكون طرفاً يشرف على الدخل والميزانية وتوزيع الرواتب والمفاوضات بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية.

  • الخزي والهوان للقوى القمعية للسلطة
  • إطلاق سراح المعتقلين فورا
  • يجب دفع الرواتب كاملة بدون أي استقطاع فورا
  • إلى الأمام لانتخاب ممثلين مباشرين للعمال والموظفين والمعلمين والمنتسبين

منظمة البديل الشيوعي في العراق

4-12-2020

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ندين بشدة الهجوم الصاروخي على مدينة أربيل

تعرضت، القواعد العسكرية الأمريكية في أربيل، ومطارالمدينة والمناطق المحيطة بها، مساء يوم 15 شباط 2021، ...

لا “للانتخابات المبكرة” ولا للنظام البرجوازي الطائفي والقومي

الانتخابات للبرلمان والمجالس المحلية، والنظام البرلماني البرجوازي القائم في العراق منذ عام 2005، بمجمله صوري ...

ندين الهجوم على مقر الحزب الشيوعي العراقي في النجف

أقدمت قوى ومليشيات السلطة على استهداف مقر الحزب الشيوعي العراقي في مدينة النجف بالرصاص وزجاجات ...

بيان بشأن التفجير الإرهابي في الباب الشرقي

خلف التفجير الإرهابي الذي ضرب منطقة الباب الشرقي وسط بغداد أكثر من ثلاثين ضحية ومائة ...

انتفاضة الشباب والعمال والكادحين، تخلق وضعاً سياسياً جديداً في كردستان

لهيب نيران الانتفاضة المحقة للشبيبة المهضومة الحقوق والمفقرة والمعطلة عن العمل، وجموع العمال والموظفين والمعلمين ...

%d مدونون معجبون بهذه: