الحركة الاحتجاجية في العراق أعمق اجتماعيا وأوسع من ان تخمدها السلطات

بيان منظمة البديل الشيوعي في العراق
الحركة الاحتجاجية في العراق أعمق اجتماعيا وأوسع
من ان تخمدها السلطات
منذ اكثر من ستة اسابيع والحركة الاحتجاجية والاعتصامات مستمرة في محافظات وسط وجنوب العراق، وعدد القتلى والجرحى يزداد اكثر فاكثر في صفوف المتظاهرين، وذلك اثر القمع السافر والدموي من قبل اجهزة النظام الحاكم وقواه المسلحة من الجيش والشرطة والامن والميليشات.
خلال الايام الثلاثة الاخيرة قتل اثنين من المتظاهرين من محافظة البصرة ومتظاهر ثالث من محافظة ميسان نتيجة اعمال قمع القوى التابعة للسلطات وبذلك وصل عدد الضحايا في صفوف المتظاهرين، حسب بعض المصادر، ولحد الان 14 شخصا في عموم العراق. يضاف الى ذلك، سقوط عشرات الجرحى واعتقال المئات ولا تزال السلطات تقوم بالملاحقة الامنية والترهيب لاعداد كثيرة من الشباب سواء شاركوا او لم يشاركوا في المظاهرات.
بدأت هذه الموجة الجديدة من الاحتجاجات بتظاهرات العاطلين عن العمل في البصرة يوم 8 تموز الماضي حيث طالب المتظاهرون بتوفير فرص العمل للعاطلين عن العمل والتوظيف في الحقول النفطية ومؤسسات وزارة النفط وغيرها من المنشئات الحكومية او الشركات النفطية الاجنبية العديدة التي تعمل في البصرة. انتقلت شرارة هذه التظاهرة بسرعة الى المحافظات الاخرى: مثنى، ذي قار، ميسان، النجف، كربلاء، الديوانية واخيرا بغداد.
واجهت السلطات وقواها الامنية والشرطة والميليشيات الاحتجاجات بالعنف، حيث اقدمت على قمعها بكل الوسائل وبشراسة. اطلقت القوى الحكومية الرصاص الحي على المتظاهرين وهاجمتهم بالغاز المسيل للدموع ورش الماء الحار المؤذي للعيون وجهاز التنفس. هذا بالاضافة، الى شن حملات الاعتقالات والملاحقات الجماعية للمتظاهرين في جميع المحافظات.
ان الاحتجاجات الحالية في العراق نهوض جماهيري للعمال والكادحين والشبيبة ضد البؤس الاقتصادي والاجتماعي، وتصدي بطولي جماهيري ضد تيارات الاسلام السياسي الحاكمة، ووقوف ضد البطالة والفقر والحرمان وسوء الخدمات والتردي المستمر في توفير الكهرباء والمياه الصالحة للشرب. ان استمرار كل هذا البؤس الاقتصادي والحرمان وتردي الخدمات يرتبط عضويا بالنظام الراسمالي القائم في العراق وسياسات الحكومة النيو ليبرالية الاقتصادية والفساد المستشري في بنيان النظام وبديمومة حكم تيارات الاسلام السياسي والقوميين على البلاد.
تجري هذه الاحتجاجات في ظروف سياسية اتسمت بعزوف الجماهير عن المشاركة في الانتخابات وفي اجواء تفاقم ازمة حكم الاسلام السياسي الطائفي وهشاشة القاعدة الاجتماعية لحكمهم داخل اوساط الجماهير. يضاف الى ذلك، تجري في ظروف انشغال التيار الصدري والاحزاب الاصلاحية المساومة، التي اجهزت على حركة احتجاجات 2015 وما بعدها، في عملية حماية النظام السياسي القائم وتشكيل الحكومة القادمة. انبثقت هذه الاحتجاجات من اعماق المجتمع ووسط ازمة النظام ومجمل قواه، حيث باتت السلطات منفصلة اكثر فاكثر عن الجماهير ولم تبق لها وسيلة غير ان تقمع بشراسة تطلعات الجماهير في حياة حرة ومرفهة وآمنة.
ان البرجوازية وتياراتها الاسلامية والقومية الحاكمة لا تريد ولا يمكنها ان تلبي تطلعات الجماهير ومطالبها العادلة في حياة مرفهة ولائقة بهم، وهذه حقيقة تدركها الجماهير المحتجة بدرجات متباينة. ان انهاء الوضع القائم والنظام السياسي الحاكم هو المطلوب، ولكن هذا لا يتحقق بدون تنظيم مساعي جماهير العمال والكادحين في نضال طبقي موحد ضد الراسمالية وممثليها السياسيين وبدون تبني الافق السياسي الاشتراكي وراية الخلاص من النظام السياسي القائم بكل وضوح.
نحن في منظمة البديل الشيوعي في العراق ندافع بكل قوة عن مطالب المتظاهرين والمعتصمين من توفيرفرص العمل والخدمات والقضاء على الفساد وغيرها من مطالبهم الاقتصادية والاجتماعية العادلة.
ندين بشدة جميع اعمال القمع والاعتقالات والملاحقات التي تقوم بها الحكومة وقواها الامنية والعسكرية والشرطة وقوى الميليشيات ضد المتظاهرين. ونحمل الحكومة مسؤولية وقوع اعمال القمع هذه ونطالب بايقافها فورا واخلاء سبيل جميع المعتقلين وايقاف اعمال الملاحقة ضد المتظاهرين.
هذا، وندعو جماهير العمال والكادحين والشبيبة لتقوية حركتهم الاحتجاجية عبر تنظيمها في اللجان والمجالس المحلية وخلق اوثق الصلات على صعيد المحافظات. نناشد الطبقة العاملة والجماهير التحررية على صعيد العالم للدفاع عن المطالب العادلة للمتظاهرين والمعتصمين في العراق.

منظمة البديل الشيوعي في العراق

18 آب 2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حول تظاهرات الخامس والعشرين من أيار، وضرورة التنظيم

 يدعو الكثير من الناشطين والتنسيقيات والقوى التي لا ترى الانتخابات حلا لمعضلات الجماهير، في مختلف ...

إرهاب حكومة إسرائيل ومجازرها يجب ان تتوقف فورا، كل التضامن مع الجماهير المضطهدة في فلسطين

تشهد الضفة الغربية وقطاع غزة منذ خمسة أيام احتجاجات جماهيرية رافقتها أحداث دموية حيث قام ...

مأزق النظام والقوى الإصلاحية، وضرورة تنظيم النضال الطبقي للعمال والكادحين

لم تنل جماهير العمال والشغيلة والكادحين شيئا من حكومة الكاظمي سوى المزيد من الفقر والبطالة ...

جريمة اغتيال الوزني ادانة للنظام والمدافعين عن بقاءه

مرة أخرى تقدم عصابات السلطة ومليشياتها على اغتيال الاصوات الحرة المعارضة لها، إذ قام المجرمون ...

النصر لإضرابات واحتجاجات عمال الأجور والعقود والمحاضرين، والإدانة الشديدة للقمع الحكومي الدموي لهم

انطلقت ومنذ عشرة أيام موجة جديدة من الإضرابات والاعتصامات والاحتجاجات لعمال الأجور والعقود المطالبين برفع ...

%d مدونون معجبون بهذه: