ندين بشدة  المجزرة الإرهابية لحكومة أوردوغان وجيشها بحق السياح في مصيف برخ  

 ارتكبت حكومة اوردوغان وقواتها العسكرية مجزرة ارهابية أخرى بحق سكان مدنيين في إقليم كوردستان اليوم، وهذه  المرة، وعلى منوال داعش والقاعدة، بحق  سياح أبرياء وأطفالهم جاءوا من مختلف ارجاء العراق أملين بالتمتع ببضعة ايام في امان في مصيف برخ في زاخو بمحافظة دهوك. راح ضحية هذه الجريمة المروعة ثمانية مواطنين سياح من ضمنهم أطفال وجرح اربع وعشرين منهم.  

منذ التسعينيات من القرن الماضي والقوات العسكرية التركية وقواعدها قابعة داخل إقليم كوردستان، وهي مستمرة في ارتكاب الجرائم بحق المواطنين بشتى الاشكال؛ وذلك من خلال شن حملات عسكرية والقيام بالقصف المدفعي والجوي على مختلف قرى وقصبات وأراضي المنطقة، فضلا عن نشر الحكومة التركية  لشبكة اخطبوطية من الجواسيس والعملاء في الإقليم وارتكاب الاغتيالات، وكل ذلك بذريعة محاربة الـ ب ك ك ومواجهة تواجد قوات هذا الحزب في الإقليم. 

ان  الاستراتيجية العسكرية التوسعية للدولة الرأسمالية التركية وحكومة اوردوغان القومية -الإسلامية والشوفينية ومصالحها الجيوسياسية والجيو اقتصادية تقف وراء قيامها بأعمال عسكرية وتدخلات، ليس في إقليم  كوردستان فحسب، بل في ليبيا وسوريا وبلدان اخرى كثيرة في المنطقة.

ان تدخل الدولة التركية في العراق وحملاتها العسكرية وجرائمها الشنيعة والفاضحة في دعم داعش وقوى إرهابية أخرى، ما هو الا امتداد لتلك السياسات الامبريالية التوسعية، التي ترى ليس فقط في تربة العراق السياسية والازمة الخانقة التي تمر بها البلاد فرصة سانحة للتدخل، بل تتسابق بشراسة هي مثلها مثل بقية القوى الإقليمية والدول الامبريالية لتقاسم الغنائم الاقتصادية والنفوذ السياسي والعسكري على صعيد العراق وعلى حساب الاستعباد السياسي للمجتمع وافقار الجماهير.

ان سد الطريق امام  تدخل تركيا وجرائمها في العراق والخلاص من جرائم وتدخلات بقية الدول الامبريالية والإقليمية من أمريكا وايران والسعودية وغيرها في العراق، مرهون بتقوية النضال الجماهيري الثوري والمضي قدما لإنهاء هذا النظام السياسي الفاسد الحالي في العراق.   

كما وان طريق تحرر الطبقة العاملة والكادحين والتحررين في تركيا من اغلال راس المال التركي وممثليه السياسيين الفاشيين، هو توجيه راس رمح نضالهم ضد الدولة البرجوازية التركية وحكومتها القومية – الإسلامية ومغامراتها و جرائمها العسكرية الخارجية.

في الوقت الذي تقدم منظمة البديل الشيوعي في العراق مواساتها الخالصة لذوي ضحايا هذه الجريمة الارهابية، وتشارك ألامهم في هذا الوقت العصيب، تدين بشدة هذا العمل الاجرامي المتعمد لحكومة اوردوغان الشوفينية في مصيف برخ، كما وتدين موقف الحكومة العراقية البائس تجاهه.

هذا، وتدعو المنظمة الجماهير في العراق الى رفع صوتها الاحتجاجي ضد هذه الجريمة البشعة، وتناشد جماهير العمال والتحرريين في تركيا للتصدي لإرهاب الدولة التركية في إقليم كوردستان وجريمتها في برخ.

منظمة البديل الشيوعي في العراق

20 تموز 2022

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مخاطر ازمة…. ومخاطر حرب

قاسم علي فنجان   ((وهكذا فأن أزمة النظام الرأسمالي العامة لن ينتهي امرها الا الى الشدة ...

كوردستان العراق، إطالة عمر البرلمان ومتاهات المعارضة

نادر عبدالحمید كان السادس من تشرين الثاني (٦-١١-٢٠٢٢) آخر أيام الدورة الخامسة لبرلمان إقليم كردستان ...

قوانين فارغة المحتوى

مريم نور في بلدي، سورية، لم يعد للمرأة مكانة بعد سلسة متواصلة من التهجير والاعتقالات ...

أي كأسٍ، وأي عالم ؟ بمناسبة (كأس العالم، فيفا قطر ٢٠٢٢ )

عبدالله صالح قبل أن ندخل في صلب الموضوع ، دعونا نلقي نظرة على هذه اللعبة ...

المرأة الروسية بلسان قادة الثورة الاشتراكية البلشفية (فلاديمير لينين، ألكسندرا كولونتاي وكلارا زتكين) الوضع والمنجزات

([1])مقتطفات من مقال للكاتبة جميلة صابر "إن تجارب كل الحركات التحريرية تشهد على أن نجاح ...

%d مدونون معجبون بهذه: