كارثة مستشفى ابن الخطيب إدانة لمجمل نظام المحاصصة والنهب

 شهد مستشفى ابن الخطيب في العاصمة بغداد، ليل الرابع والعشرين من نيسان، كارثة أليمة راح ضحيتها أكثر من ثمانين شخصا وعشرات الجرحى، فبعد لجوء مرضى فيروس كورونا إلى هذا المستشفى، تفاجأ الراقدون ومرافقيهم وجميع العاملين بحريق وانفجارات نتيجة سوء تخزين قناني الأوكسجين في المستشفى، ما أدى الى تمزيق أشلاء المتواجدين داخله وتفحم أجسادهم وتعويق الكثيرين منهم.

 هذه الفاجعة الإنسانية الألمية ليست الأولى، فهي جزء من كل متكامل ناتج عن نظام متسلط على رقاب الجماهير، وما هي سوى تعبير مأساوي صريح ومباشر عن فساد وتعفن وعدم اكتراث يشمل جميع القوى والأحزاب داخل هذا النظام. فمستشفى ابن الخطيب ليس سوى واحدا من مجموعة مستشفيات متهالكة، ليس باستطاعتها تقديم الخدمات الصحية العصرية والحديثة للمواطنين، لأن المنظومة الصحية العامة في العراق لم تتطور منذ عشرات السنين، فهي تعاني الإهمال، والتدمير المخطط، وسوء الإدارة، والفساد.  

 ان المسؤول عن مأساة مستشفى ابن الخطيب ليسوا هم الفنيون او الحرفيون او حراس المستشفى، وإن محاولة تحميلهم المسؤولية، كما عبر عن ذلك الكاظمي، رئيس الوزراء، هو تملص وتهرب من المسؤولية وطمس للحقيقة وتغطية على النهب الذي يقوم به نظام المحاصصة الطائفية والقومية، الذي هيمن على مقدرات البلاد وثرواتها، دون أن يبني مستشفيات على مدار عقدين من الزمن، ودون أن يوفر ما تحتاجه المستشفيات القديمة من اجهزة وموارد وكوادر تجعلها قادرة على معالجة المرضى بصورة لائقة.

ان الاعلان عن تشكيل لجنة تحقيقية لكشف ملابسات الحادث ما هي سوى محاولة بائسة وخادعة من قبل النظام لطمطمة هذه الجريمة والتستر عليها، كما حدث مع جميع جرائم القتل والخطف بحق المنتفضين في السابق.

إن النظام بكل مفاصله من رئاسة الجمهورية الى رئاسة الوزراء الى البرلمان الى جميع الكتل والاحزاب المشاركة في العملية السياسية هم المسؤولون عن خراب القطاع الصحي كما أنهم المسؤولون عن خراب جميع قطاعات الدولة الخدمية الأخرى.

 مستشفيات العراق ومراكزه الصحية لا تتوفر فيها ابسط ضوابط السلامة والصحة المهنية، كما إنها غير خاضعة للمعايير الدولية من أجل تأمين سلامة العاملين والمراجعين، وحتى التخصيصات المالية القليلة لهذا القطاع شأنه شأن القطاعات الأخرى الخدمية تنقّض عليها وحوش الفساد والسرقة والعقود الوهمية، مما جعل من مستشفيات القطاع العام عبارة عن خرائب تزدحم بالمرضى والمنهكين الباحثين عن امل في التعافي.

إن السياسة الاقتصادية التي ينتهجها النظام الحالي في العراق عازمة على إنهاء وتصفية القطاع العام، عن طريق الإهمال المتعمد والسرقة لكل التخصيصات الموجه لتطوير هذا القطاع، والعمل على قدم وساق من أجل خصخصة جميع القطاعات الخدمية العامة، من صحة وتعليم ومرافق أخرى. فجهاز النظام الإعلامي وجيوش المستشارين الاقتصاديين يروجون ليل نهار للخصخصة وبيع المنشآت والمؤسسات الى القطاع الخاص، وتبني طروحات الرأسمالية الليبرالية الجديدة التي تجعل ثروات المجتمع بيد اللصوص والرأسماليين الكبار تطابقا مع السياسات الاقتصادية للقوى العالمية ومؤسساتها المالية كصندوق النقد والبنك الدوليين.

نواسي ذوي ضحايا مستشفى ابن الخطيب ونشارك آلامهم بهذه الفاجعة ونتعاطف مع المصابين منهم ونتمنى لهم التعافي العاجل، كما ونؤكد بان مسؤولية وقوع هذه الجريمة المروعة تقع على عاتق جميع قوى النظام والحكومة. كما وندعو الجماهير في العراق الى تطوير أساليب نضالها وتنظيم صفوفها من أجل المضي بنضالهم الثوري وانتفاضتهم الى الأمام، حتى الخلاص النهائي من ثلة اللصوص والمجرمين وحيتان الفساد، وضمان عدم تكرار مثل هذه الكوارث في المستقبل.

منظمة البديل الشيوعي في العراق

25/ 4/ 2021

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وداعا نوال السعداوي

ولدت المفكرة والطبيبة نوال السعداوي في 27 أكتوبر عام 1931، في مصر من عائلة تقليدية ...

ماذا لو كان العالم  من دون رجال دين ؟ قراءة لزيارة البابا الى العراق

  تحت شعار (" انتم جميعاً اخوة " - نص مستوحى من الانجيل )، قام ...

قضية المرأة في العراق، الحرية والاشتراكية

نادر عبدالحميد نشوء الرأسمالية في العراق والمرأة تكسب مكانة جديدة كانت نشأة الرأسمالية وانحلال العلاقات ...

كلمة بحق نوال السعداوي

قالو عنها (انت امرأة متوحشة وخطيرة) فقالت (انا اقول الحقيقة والحقيقة متوحشة وخطيرة) رحلت عنا ...

في ذكرى كومونة باريس

مؤيد احمد  يمر اليوم (18-3-2021) مئة وخمسون عاما على كومونة باريس. الإقبال الكبير، عالميا، على ...

%d مدونون معجبون بهذه: