الحرية لبشير عباس

طارق فتحي

لم يمر العراق بنظام اجرامي كهذا ابدا، فأي مقارنة او مقاربة ولو بسيطة بين هذا النظام الإسلامي وجميع الأنظمة السابقة سيكون مصيرها الفشل، ولأن هذا النظام طائفي قومي، فانه ينتج بديهيا مؤسسات وفقا لهذا التوجهه، المؤسسة العسكرية والأمنية والتعليمية والتربوية والخدمية والاقتصادية، ولكن أتفه شيء عمله هذا النظام هو انه صنع له قضاء عكس به وجهه الحقيقي الفاشي، مؤسسة غائبة فيها ادنى أشكال العدالة  بكل ما تعنيه الكلمة، فهي تابعة، خانعة وخاضعة، تصور قضاء يستمد شخصيته من قوى الإسلام السياسي، كيف ستكون احكامه، قوانينه، تشريعاته؟

بشير عباس، متظاهر من متظاهري انتفاضة أكتوبر، يسكن مدينة البصرة النفطية، التي نهبت قوى وعصابات الإسلاميين كل ثرواتها، بشير عباس يبلغ من العمر أربعا وعشرين عاما، عاطل عن العمل، كغيره الملايين من الشباب، ابوه متوفي، ويعيل عائلته الفقيرة جدا، التي تسكن في أسوأ مناطق البصرة، خرج متظاهرا يطالب بالعمل والسكن الملائم والحياة الكريمة، واجهته سلطة الإسلاميين الفاشية بالقمع، القت القبض عليه القوى الأمنية الفاشية، قٌدم للقضاء، اٌتهم بحرق الإطارات، القاضي الإسلامي، وبعد ان تلقى تعليماته من قادة الميليشيات، يحكم عليه بالسجن عشر سنين.

الميليشيات الإسلامية تقتل، تنهب، تخطف، تغيبك في سجونها، تغتالك، تفجر بيتك، تهجرك، تطلق الصواريخ، تستعرض بالسلاح في الشوارع، كل ذلك لا بأس به، القضاء يغض النظر عنها، وحتى إذا ما قٌدم “صدفة” أحد أعضاء الميليشيات لهذا القضاء، فأنه سيفرج عنه لا محال، اما إذا قٌدم لهذا القضاء أحد من متظاهري انتفاضة أكتوبر، فأنه سيحاكمه وسينزل به اشد العقوبات؛  قضاء غير عادل وقضاة يصدرون احكاما وفقا لمشيئة احزابهم وميليشياتهم المتنفذة.

اننا نعيش عصر القمع والغدر الإسلامي بأبهى وأجلى صوره، لا يمر يوم دون ان يحطوا من كرامة الناس، عفونتهم وقذارتهم ازكمت الانوف، انهم يتصارعون على السلطة والثروة، يتباهون فيما بينهم من هو الأكثر نهبا، الأكثر فسادا، الأكثر ميلشياتا، الأكثر قتلا بالمتظاهرين، من هو الأكثر سلاحا وقطعانا.

ان هذا القضاء هو جزء لا يتجزأ من هذه المنظومة الفاسدة والناهبة، وهو شريك أساسي في عمليات النهب والفساد، وأيضا في عمليات القمع والخطف والاغتيال، التي يتعرض لها المنتفضون، انه السلاح الاخر للميليشيات الإسلامية. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نناضل من اجل مجتمع حر خالٍ من كافة اشكال التمييز والاضطهاد

تعاني البشرية كافة على مر العصور من القمع والقتل والانتهاكات بصورة مباشرة وغير مباشرة، من ...

احتجاجات وإضرابات عمال العقود  

شهدت محافظة الديوانية بالتزامن مع مجموعة من المحافظات مثل بابل والناصرية والنجف حركة احتجاجية عمالية ...

حضيضٌ لا قاع له !

عبدالله صالح تتناول، هذه الأيام، وسائل الاعلام العراقية، الاقليمية والدولية، بالإضافة الى شبكات التواصل الاجتماعي، ...

حول تنظيم العمال

مؤيد احمد تنظيم نضال العمال هو تحد كبير وقضية رئيسية وملحةتواجهها هذه الطبقة في العراق ...

هامش الحرية والجو السياسي المنفتح في العراق

نادر عبدالحميد رافق سقوط نظام البعث عام (٢٠٠٣) شعورا بالفرح، ليس فقط في أوساط الجمهور ...

%d مدونون معجبون بهذه: