في ذكرى اغتيال الصحفي سردشت عثمان

 
كان سردشت عثمان من أبرز الصحفيين الشباب عرف بصدق الكلمة. كان ناقدًا ذو فكر حاذق، للصراعات الاجتماعية وحكم العائلات الملكية الأرستقراطية في كردستان. كانت الحرية والسعادة والرفاه هي الأهداف المقدسة لجهوده وكتاباته الخالدة. وقف حازما في مواجهة ديناصور الرجعية والتهديد بتكميم الافواه. في اخر المطاف، بعد موتي دع صديقي يستمر.
في الذكرى الثالثة عشرة لاغتيال رفيقنا سردشت عثمان ، نحيي ذكرى نضاله وكتاباته.
جريدة ڕەوت (الكوردية)

عن Albadeel Alsheoi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لماذا لا يثق العمال بقوتهم؟ حركة سلم الرواتب نموذجا

طارق فتحي منذ ان تم إقرار سلم الرواتب لعمال وموظفي القطاع العام في سنة 2008، ...

بمناسبة اليوم العالمي للسلامة في أماكن العمل

نوزاد بابان يوم (٢٨) نيسان / أبريل من كل عام نحتفل بذكرى [اليوم العالمي للسلامة ...

جرائم الشرف، كوسيلة للإدامة بالأنظمة الإسلامية القومية في العراق والمنطقة

اسيل سامي ازدادت في الآونة الأخيرة، ظاهرة قتل النساء والفتيات بداعي "غسل العار" في العديد ...

الغد الاشتراكي العدد ٣٨

لقراءة الجريدة على البي دي اف و خزنها الرجاء النقر على الزر ادناه:   تتقدم ...

نشرة صدى العمال تعقد ندوة لمناقشة أوضاع الطبقة العاملة في العراق

عقدت نشرة صدى العمال ندوة حوارية بمناسبة الاول من ايار بحضور عدد من الناشطين العماليين ...