يجب الغاء احكام الإعدام بحق شباب واسط الأربعة واطلاق سراحهم فورا

بيان منظمة البديل الشيوعي في العراق

يوم بعد اخر تتبين الصورة الحقيقية للنظام الحاكم في العراق، فبعد اصدار حكم بالإعدام على اربعة شباب من محافظة واسط، صار واضحا ان حكومة الكاظمي والحكومة المزمع تشكيلها من قبل القوى الطائفية والقومية مستمرة بذات النهج الاجرامي في مواجهة المعترضين على سياسات النهب والقتل المنظمة.

ان التهم الموجهة لهؤلاء الشباب الذين لم تتجاوز اعمارهم العشرين عاما، تعبر عن ارادة السلطة المبيتة والمخطط لها بشكل محكم، من اجل خنق أي تحرك واحتجاج والعمل على زرع الرعب في نفوس المواطنين الذين يقودون بشكل يومي تظاهرات في مختلف المحافظات بالضد من سياسات الافقار والتجويع التي تمارسها حكومة مصطفى الكاظمي كاستمرار لسياسات الحكومات السابقة.

شهدت انتفاضة اكتوبر قتل ما يقرب الالف من المنتفضين العزل، بأسلحة السلطة واجهزتها وميلشياتها، وامام انظار العالم دون محاسبة او محاكمة مجرم واحد من المجرمين المسؤولين عن مجازر مروعة ارتكبت على مدار اكثر من عام، وبعضها لا تزال ترتكب الى يومنا هذا، كتعبير عن نهج ثابت تقوم به السلطة، من اجل الوقوف بوجه أي مد ثوري للجماهير الغاضبة.

ان الذهاب باتجاه الاساليب الفاشية في القمع والارهاب، وتوظيف القضاء في خدمة اجندات القوى السياسية المتحكمة بالسلطة، يعكس حالة الخوف المستحكم داخل هذه القوى، فهي تدرك ان عمليات الاغتيال والتغييب والاحكام القضائية المفبركة تجاه المنتفضين، هي احدى وسائلها لخنق الحركة الاحتجاجية التي قد تبدو للوهلة الاولى انها قد خمدت وانتهت، لكنها في الحقيقية. تغلي من الداخل وقد تنفجر في اية لحظة، والسبب المنطقي هو تراكم الاسباب الموضوعية من فقر وبطالة وتدهور في الخدمات، و خنق الحريات و قمع المرأة و كل صوت تحرري  بالإضافة الى هيمنة قوى رجعية دينية وقومية وطائفية وعشائرية على مصادر الثروة ونهبها بشكل منظم .

ان الاحكام الصادرة بحق ( محمد عطية حسين) و (وعباس علي عزيز) و (وكاظم هادي كاظم) و (وحسين صدام هاشم) التي صدرت في العاشر من اذار الحالي من محكمة الكوت، انما هي احكام سياسية بامتياز، وهي بادرة خطيرة وتهديد كبير حيث الهدف منها ترعيب المجتمع باسره وتشديد قبضة قوى النظام على رقاب الجماهير. انها قرار سياسي مخطط ومدروس وجريمة متعمدة تعتزم السلطات تنفيذها لتثبيت اركانها وهي  في ازمة متفاقمة وعميقة.

يا جماهير العمال والكادحين، أيتها الجماهير المتطلعة الى الحرية

أيتها الشابات أيها الشباب الاحرار

اننا في منظمة البديل الشيوعي في العراق في الوقت الذي ندين ونشجب بشدة الاحكام الجائرة التي صدرت بحق شباب واسط الاربعة وندعو الى اطلاق سراحهم فورا، نقف بوجه أي حكم بالإعدام لأي شخص ومهما كانت الأسباب.

 كما ونطالب بالكشف عن مصير العشرات من المغيبين والمختطفين في سجون السلطة وميلشياتها والذين يناضلون من اجل حياة حرة ومرفهة بعيدة عن هيمنة القوى الرجعية وقضائها المسيس.

 كما نستمر في مطالبنا لمحاسبة ومحاكمة المتسببين بقتل شباب وشابات الانتفاضة ومن قبلهم ضحايا الحرب الطائفية التي قادها زعماء القتل والارهاب.

السكوت عن احكام الإعدام بحق المنتفضين الأربعة ليس سوى القبول بتشديد الاغلال حول اعناقنا، لنرفع صوتنا وننظم الاحتجاجات والمسيرات في جميع انحاء البلاد بوجه هذا العمل الإجرامي.

نحن نقف مع كل الناشطين والقوى التحررية التي تطالب بإطلاق سراحهم بشكل فوري. كما نحمل حكومة الكاظمي وكل اجهزتها المعنية مسؤولية سلامتهم.

منظمة البديل الشيوعي في العراق

12 آذار 2022

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأوضاع السياسية الحالية في العراق وسياستنا

 مقرر الاجتماع الموسع الثالث للجنة المركزية لمنظمة البديل الشيوعي في العراق   الانتخابات والبرلمان سلب ...

التيار الماركسي وخط منظمة البديل الشيوعي

الأساسيات ان ظهور الحركة الشيوعية تاريخيا يرجع الى ظهور نقد العمال للرأسمالية، ولنظام العمل المأجور؛ والشيوعية ...

الأزمة الرأسمالية، الصراعات الامبريالية  و الرأسمالية في العراق

أزمة الرأسمالية المعاصرة ان سيادة علاقات الإنتاج الرأسمالية، الإنتاج السلعي الموسع والتشكيلة الاقتصادية والاجتماعية الرأسمالية، ...

إنهاء نظام الثورة المضادة وبرلمانه، مرهون بتطور النضال الجماهيري الثوري

في مسرحية مفضوحة للقوى والأحزاب البرجوازية الإسلامية والقومية الحاكمة في العراق، عقد برلمان هذه القوى ...

نساء الانتفاضة العدد 100

   

%d مدونون معجبون بهذه: